مقالات

هل ممارسة الجنس قبل الرياضة يؤثر على الأداء؟

إذا مارست الجنس الليلة، هل سأكون متعبًا غدًا، وسيكون أدائي في التمارين الرياضية أقل أليس كذلك؟”

لأن الفعل الجنسي يمثل مجموعة من الظواهر الجسدية والفسيولوجية. فأنا متأكد أنك سألت نفسك هاته الأسئلة وأعتقد أن هذا من الطبيعي.

في الواقع، تعود هذه الفكرة إلى فجر التاريخ. في الطب التقليدي، في كل من الشرق والغرب، بحيث يعتبر القذف سببًا لفقدان الطاقة.

لاكن هل يمكن أن يكون فقدان الطاقة الناتج عن الجنس، مسؤولاً عن انخفاض الأداء في التمارين؟ عندما نعرف عدد السعرات الحرارية التي يتم إنفاقها خلال هاته الممارسة الجنسية، يمكننا الشك…

علاقة الأداء الرياضي بهرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون هو هرمون يفرز بشكل طبيعي من قبل الرجال والنساء، لاكن الرجال فقط ينتجون كمية أكبر بكثير. من الناحية الفسيولوجية، يؤدي التستوستيرون عددًا كبيرًا من الأدوار، لكن آثاره المثيرة للاهتمام في الرياضة هي أنه يعزز الأداء الرياضي ويساعد على بناء العضلات.

هنالك العديد من النظريات التي تقول أن مستويات هرمون التستوستيرون تنخفض أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، وبالتالي سيكون لهذا تأثير سلبي على أداء التمارين الرياضية. لاكن هذا لا يزال غير واضح وهنالك القليل من الشك.

لكن في سنة 2010، أجريت دراسة لإثبات عكس ذلك تمامًا مع البشر. في الواقع، وجد أن متوسط ​​زيادة بنسبة 30 ٪ من هرمون التستوستيرون لوحظ بعد ممارسة الجنس. لذا فجأة، إذا فهذا يعني أنه من المحتمل أن نؤدي التمارين الرياضية بشكل أفضل، أليس كذلك؟ لكننا لسنا بعد متأكدين لذلك سنعود إلى هذا السؤال بعد قليل.

تأثير الجنس قبل التمرين على الطاقة

هنالك مفهوم خاطئ ثاني، وهو أن ممارسة الجنس تستسهلك الكثير من الطاقة وبالتالي يسبب التعب الزائد أي عدم القدرة على ممارسة التمارين الرياضية.

تم إجراء بعض الدراسات حول هذا الموضوع ويبدو أنه في المتوسط ​​، يستهلك جسم الانسان عند ممارسة العلاقة الجنسية ما يقارب 85 كيلو كالوري. و من الواضح أننا نتحدث عن فعل جنسي تقليدي.

من الممكن دائمًا اختيار مكمل تعزيز ما قبل التمرين والذي يمنحك طاقة إضافية في الوقت المناسب.

ما هي الآثار الحقيقية لممارسة الجنس على الأداء الرياضي؟

لقد وجد في عدة دراسات أن الانخراط في النشاط الجنسي قبل حوالي عشر ساعات من الحدث الرياضي لا يؤدي إلى نقص الأداء الرياضي. ومع ذلك، سيكون الانخفاض في الأخير ملحوظًا تحت حاجز الساعة هذا. لذلك عليك احترام حاجز الوقت قبل هاته الممارسة.

من ناحية أخرى، حتى لو تم احترام هذا الحد، لم يكون هناك تحسن في الأداء الراضي بعد الحدث. يسمح لنا هذا في النهاية إلى العودة إلى السؤال أعلاه والذي بدا منطقيًا للوهلة الأولى: “هل تؤدي هذه الزيادة بنسبة 30٪ في هرمون التستوستيرون بعد النشاط الجنسي إلى أداء رياضي أفضل؟” على ما يبدو لا..

إنفاق هاته الطاقة يعادل بضع دقائق من الركض وهذا لا ينبغي أن يزعج الرياضي من حيث الإرهاق المتراكم والتعب.

تأثير ممارسة الجنس على عقل الرياضي

من ناحية رياضة كمال الأجسام، ليس لممارسة الجنس علاقة فعلاً بزيادة أو نقصان الأداء البدني أو الرياضي، لأن التباين في هرمون التستوستيرون أقل، وهذا ليس له تأثير على اكتساب العضلات، ولكنه يمكن أن يؤثر على العقل، مما يسمح بالتخلص من التوترات. وعندما يشعر المرء وكأنه قوي في الفراش، يكون أيضًا على الأرض، أليس كذلك؟ قد يكون للجنس تأثير إيجابي على الأداء الرياضي بسبب تأثيره المريح والمضاد للتوتر.

اقرء المزيد : ممارسة الرياضة أثناء المرض

خلاصة الموضوع

هنالك العديد من المفاهيم الخاطئة حول هذا الموضوع، لاكن الآن لديك الآن فكرة أكثر دقة عن علاقة ممارسة الجنس بالرياضة وآثار الجماع قبل حدث رياضي. لذلك بالطبع، هذا يستحق المزيد من الدراسات والتفاصيل، لكن تلك التي تم تنفيذها حتى اليوم تسمح بالفعل بمسح بعض الأفكار التي تم تلقيها مثل انخفاض هرمون التستوستيرون أو خسارة الطاقة. أما بالنسبة للتأثيرات الإيجابية فهنالك بعض التحفيز الدهني الناتج عن علاقة جنسية ناجحة قبل الرياضة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق