دليل التغديةمعلومات ونصائح

قبل التمرين – ماذا يجب أن تتناول !

إذا كان ما تتناوله بعدالتمرين أمر حاسم للشفاء الجيد، تذكر أن ما تتناوله قبل التدريب ضروري أيضًا للتدريب المتعمق. ومع ذلك، فإن التحفيز المناسب لعضلاتك هو شرط ضروري لجسمك لتحفيز نموه، بحيث يتكيف مع جهودك.

كيف يعمل جسمك أثناء التمرين

لفهم ما تحتاج إلى تناوله قبل التمرين، يجب عليك أولاً فهم ما يحدث في جسمك في ذلك الوقت. عندما تمارس الرياضة، يضطر جسمك إلى للاستفادة من مخزون الطاقة حتى تعمل عضلاتك بالكامل. لذلك ستستخدم السكريات المتداولة في الدم وكذلك تلك المخزنة في عضلاتك وكبدك. بالإضافة إلى ذلك، إذا لم تتمكن من العثور على كمية كافية من الدم، فستستخدم المزيد من احتياطيات العضلات والكبد. وعندما تبدأ في زيادة مخزون هذه الأسهم، قد تنخفض شدتك.

أثناء التدريب، يكون جسمك في حالة ضعيفة ويميل إلى تحطيم بروتينات عضلاتك لاستخراج الأحماض الأمينية. ومن خلال القيام بذلك، يتم وضع الآليات ويستمر جسمك في القيام بأعمال التدمير، مما قد يؤدي إلى نتائج سلبية.

ماذا عليك أن تأكل قبل التمرين

تناول الكربوهيدرات قبل التمرين

الكربوهيدرات ضرورية لتكون قادر على بذل جهد مكثف، وأفضل طريقة لضمان تناول كربوهيدرات جيد عند التمرين هو تناول الطعام بالطريقة الصحيحة قبل ساعة إلى ساعة ونصف من التمرين. لماذا هذا التأخير؟ بكل بساطة، تناول شيء كبير جدًا بالقرب من التمرين يمكن أن يجعل عملية الهضم صعبة. ومع ذلك، فإن الشعور بعدم الراحة المعوية أثناء جهدك قد يؤثر على جودته. بالإضافة إلى ذلك، قد لا يتم امتصاص العناصر الغذائية بشكل صحيح.

قبل بدء الجلسة مباشرة، من الممكن استهلاك الكربوهيدرات، التي يسهل هضمها، وتحتوي على معدل مرتفع من السكريات. في الواقع، ستنتقل هذه السكريات بسرعة إلى دمك دون إزعاج الهضم وستكون متاحة عندما تبدأ جهودك. لن يتم تخزينها لأن جسمك سيستخدمها في ذلك الوقت. بشكل عام، يُنصح بإعداد مشروب يحتوي على ما بين 30 و 60 جم ​​من الكربوهيدرات.

تجنب تناول الدهون قبل التدريب

قبل التمرين مباشرةً، لا ينصح بتناول الدهون. في الواقع، تتطلب الدهون وقتًا أطول للهضم، وبصرف النظر عن حالة النظام الغذائي، لا يستخدمها الجسم أثناء التمرين. وبالتالي فإن عدم وجود الدهون قبل فترة وجيزة من ممارسة الرياضة لا يقلل الأداء.

إن تناول الدهون قبل التمرين سيجعل الهضم أبطأ فقط، الأمر الذي يمكن أن يسبب الشعور بالثقل أو الانزعاج الهضمي خلال جلسة تدريب الوزن.

تناول البروتينات قبل التمرين

لمواجهة التقويض أثناء التمرين ، يجب أن تزود جسمك بالأحماض الأمينية وبالتالي البروتينات التي تتكون منها. أسهل طريقة هي تناول مصدر من البروتين الحيواني مثل اللحوم أو البيض أو السمك خلال الوجبة من ساعة إلى 1:30 قبل الجلسة. سيعطيك هذا وقتًا كافيًا لهضمها وستدور الأحماض الأمينية في دمك أثناء التمرين.

شرب الماء

هل تعلم أن ضعف الترطيب يمكن أن يقلل من أدائك ويسبب أعراضًا جسدية مثل التشنجات والصداع والدوخة؟ لهذه الأسباب ، من المهم أن تبقى رطبًا قبل وأثناء وبعد التمرين. باختصار، طوال اليوم،  سيساعد ذلك على تدفق الدم ونقل الطاقة والحفاظ على درجة حرارة الجسم. ننصحك بعدم الانتظار حتى بعد إشارات عطشك لبدء الشرب: علامة العطش هي بالفعل علامة على الجفاف.

اقرء المزيد : ماذا يجب أن تتناول قبل لتمرين ؟ماذا يجب أن تتناول أثناء التمرين ؟

أخير،إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يحبون ممارسة الرياضة في الصباح الباكر، فمن المهم أن تأخذ وقتًا لتناول الطعام قبل الركض. نظرًا لأن جهازك يصوم أثناء النوم، ستحتاج إذن إلى وقود للبدء من جديد. بدون ابتلاع وجبة كبيرة، قد تكون وجبة خفيفة كافية لإعطائك جرعة صغيرة من الطاقة.

إذا كنت تخطط للقيام بنشاط بدني قصير ومنخفض الكثافة، يمكنك الانتظار حتى نهاية الحصة للاستمتاع بوجبة إفطار كاملة. من الأفضل الاستماع إلى جسدك والعثور على ما يناسبك. ومع ذلك، تأكد من عدم الجوع أبدًا أثناء التمرين، لأن ذلك قد يؤثر على قدراتك الجسدية ويتعارض مع تمرينك

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق